الاثنين، 9 يونيو، 2014

شباب يحرقون لمبرجيني افينتادور رودستر بدافع الحقد


يشعر معظم الناس بالغيرة تجاه أي شخص يمتلك سيارة رياضية باهظة الثمن فهذا شعور بشري يُحس به الجميع، ولكن هذا الفيديو يظهر نوعاً مختلفاً من الغيرة التي تتحول إلى حقد شديد دفعت ثمنه السيارة الإيطالية الفائقة لمبرجيني افينتادور رودستر.


حيث تمكنت كاميرات المراقبة المثبتة على أحد الطرق العامة من توثيق عملية اشتعال النيران في هذه النسخة من افينتادور التي تم تعديلها من قبل شركة (Rosso Mars)، بعد أن أضرم النار فيها مجموعة من الشباب.

ويُظهر الفيديو كيف توقفت سيارة المجرمين بجانب افينتادور المركونة ليقوموا بكسر زجاجها ويغمروها بمادة سريعة الإشتعال قبل أن يشعلوا فتيل النيران الحارقة في الثور الهائج في ظلمة الليل الحالك، وهيربوا بأقصى سرعة من موقع الحادث.

وكما يظهر في الصور، فقد تعرضت مقصورة لمبرجيني لأضرار بالغة أما هيكلها الخارجي فنجا من الاشتعال بعد السيطرة على الحريق بسرعة بالغة، ومن المؤكد أن تكلفة إصلاح النسخة المكشوفة من افينتادور ستكون باهظة ولكن شركة التأمين ستتكفل بذلك.

وحسب المعلومات التي توفرت تعود ملكية هذه السيارة لـ(لورد ألييم) أحد أفراد عائلة معروفة تمتلك شركة لتأجير السيارات الرياضية الفائقة في بريطانيا، بينما ما زالت الشرطة تجري تحقيقاتها في هذه الحادث الغريب.

شاهد عزيزي القارئ نتيجة تحول الحسد البشري الذي يمثل الرغبة بإمتلاك الشيء إلى حقد مخيف